معالي الدكتور توفيق الربيعة

معالي الدكتور/ توفيق بن فوزان الربيعة

المكلف بمهام الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة

تأصيل العمل المؤسسي لتحقيق الأهداف 

جسد تأسيس الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة النموذج الأمثل لما يوليه  خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أيده الله،  وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس مجلس إدارة الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، حفظه الله،  من رعاية واهتمام، ومثلت أهداف الهيئة من إعمار للمكان وإنماء للإنسان وخدمة لضيوف الرحمن تطلعات قيادتنا الرشيدة التي أناطت بالعاملين في الهيئة مسؤولية تنفيذها وفاء بما لمكة المكرمة من مكانة وتكريسا لما تتوخاه رؤية 2030 من بناء مجتمع متقدم واقتصاد متطور.

وإني إذ أسأل الله التوفيق والسداد، فيما كلفت به من أعمال هذه الهيئة، فإنني أؤكد حرصي على استكمال التوجهات الإستراتيجية للهيئة وإرساء قواعد العمل المؤسسي فيها واستثمار ما تجده من دعم وتوجيه من قبل ولاة الأمر لتجاوز ما قد تواجهه من تحديات وتحقيق ما ترسمه من أهداف ووضع ما تخطط له من برامج ومشاريع موضع التنفيذ.

وإذا كانت الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة قد تمكنت، خلال مرحلة التأسيس، من امتلاك كثير من مقومات النجاح فإن رأسمالها البشري المتمثل في القوى العاملة من أصحاب الكفاءات العالية والخبرات المتميزة في مختلف المجالات يبقى هو الرهان الأول على تحقيق الهيئة لأهدافها والعمل الجاد على جعل مكة المكرمة مدينة نموذجية يتناسب نموها وتطورها مع ما لها من مكانة مقدسة في قلوب أبناء الوطن وقلوب جميع المسلمين.